الموحد (الدايود)

الموحد (الدايود)

عزيزى القارئ اهلا بك مجددا على صفحات موقعك  واستكمالا لموضوع العناصر الالكترونية  سوف نتعرف اليوم على جهاز الكترونى جديد يسمى الديود او ما يعرف بالموحد السيليكونى حيث ندرس اليوم تركيبه نظرية عملة وخواص ادائه كما كنا قد وعدناكم فى اللقاء السابق

1-3 الديود ونظرية عمله:

يعرف الديود على انه جهاز الكترونى ذو قطبان احدهما يسمى القطب موجب (النوع P) والاخر يسمى القطب السالب (النوع N) يسمح بمرور التيار فى اتجاه معين ولا يسمح بمروره فى الاتجاه الاخر ويحدث ذلك كالتالى:-

عندما يصبح جهد الانود موجبا بالنسبة لجهد الكاثود يمر التيار خلال الديود اى انه يكون فى حالة انحياز امامى ويمكن تمثيل الديود فى هذه الحالة كانه مفتاح مغلق

اما اذا اصبح جهد الانود سالبا بالنسبة لجهد الكاثود اى اقل منه لا يمر التيار خلال الديود اى انه يكون فى حالة انحياز خلفى ويمكن تمثيل الديود فى هذه الحالة كانه مفتاح مفتوح

1-4 خواص الديود:

المقصود بخواص الدايود هى العلاقة بين الجهد المسلط على الديود والتيار المار فيه حيث يتم ذلك بتوصيل الديود مرة فى الاتجاه الامامى ومرة اخرى فى الاتجاه العكسى ويتم زيادة الجهد فى كلتا الحالتين ثم يتم قياس التيار المار عبر الديود ونرسم العلاقة بين الجهد المسلط على الديود والتيار المار فيه حيث نجد ان العلاقة ما بين الجهد والتيار فى حالات التوصيل المختلفة تكون كما بالشكل 1-1 وبدراسة العلاقة يتضح التالى

اولا فى حالة التوصيل الامامى:

نلاحظ ان الزيادة فى التيار ليست زيادة خطية وانما هى زيادة اسية ولا يمر التيار الا اذا كان الجهد المسلط بين القطب الموجب والقطب السالب اعلى من الجهد الحاجز اى اعلى من 7, فولت اذا كان نوع مادة شبه الموصل مصنوعة من السليكون او اعلى من 3, فولت فى حالة اذا كان نوع مادة شبه الموصل مصنوعة من الجرمانيوم

اولا فى حالة التوصيل الخلفى:

اى عند توصيل القطب السالب بالنوع الموجب والقطب الموجب بالنوع السالب وزيادة الجهد نلاحظ ان التيار المار صغير جدا لذلك يسمى ذلك التيار بتيار التسرب وتقدر قيمته بالميكرو امبير حتى يصل ذلك الجهد الى قيمة تسمى جهد الذروة العكسية  (Reverse Breakdown Voltage) التى تتراوح بين 50 فولت الى 1000 فولت تقريبا حسب نوع الديود مما يؤدى الى مرور تيار كبير فى الاتجاه العكسى عند ذلك الجهد اما اذا زاد الجهد عن هذه القيمة فان الديود ينهار ويتلف

شكل 1-1 خواص الدايود

 

ولكن دعونا نتسال ما الذى حدث وجعل التيار المار فى الاتجاه العكسى عند جهد الذروة العكسية يزداد بدرجة كبيرة ان السبب فى ذلك يرجع الى انه عند ذلك الجهد ينشاء مجال عالى الشدة الامر الذى يؤدى الى زيادة طاقة الحركة للالكترونات التى تصطدم نتيجة سرعتها العالية بالكترونات مستوى التكافوء الخارجى مما يعمل تحرير مزيد من الالكترونات مما يؤدى الى زيادة التيار الكهربى لان التيار الكهربى هو عبارة عن سيل من الالكترونات اى ان مقدار التيار الكهربى يتناسب مع عدد الالكترونات الحرة

كما يجدر الاشارة الى ان المنحنى المرسوم للدايود عند درجة حرارة الغرفة 25 م5 بينما عند زيادة درجة الحرارة نجد ان التيار يتزايد بزيادة درجة الحرارة

والى لقاء قريب

مع تحياتى

دكتور مهندس/ حمدى محمد سليمان

 

إترك تعليق: